الشرق السوري | هل مات النمر حقا ؟ نشرت عدة صفحات ومواقع غير رسمية خبر عن تمكن تنظيم داعش من محاصرة ....

هل مات النمر حقا ؟!

img

نشرت عدة صفحات ومواقع غير رسمية خبر عن تمكن تنظيم داعش من محاصرة العقيد سهيل حسن والملقب بالنمر وهو أحد ضباط جيش الأسد مع مجموعة من عناصره في منطقة السخنة ببادية ريف حمص الشرقي خلال معارك تنظيم الدولة وقوات الأسد في معركة أطلق عليها الأخير اسم ((غزوة أبي محمد العدناني)) بمناطق دير الزور وباديتها وصولا الى ريف حمص الشرقي والقريتين.

فيما أكدت مصادر محلية عن خبر مقتل النمر وعدد من عناصره في السخنة .

من جانب أخر ضهر الاعلامي شادي حلوة مراسل قناة سما الفضائية والتابعة لنظام الأسد صورة عبر حسابه الشخصي بموقع فيس الى جانب شخص شبيه بسهيل الحسن والذي لعب دور البديل لسهيل الحسن الذي يعرفه الجميع .
والعقيد النمر الذي لطالما عولت عليه قوات النظام في قيادة المعارك وحضر اسمه بقوة خلال معارك الجيش الحر في مدينة حلب قبل سقوطها لصالح قوات النظام .

مالفت انتباه الجميع الى تلك الصورة هي أن الشخص الذي ظهر بجانب شادي حلوة فيه عدة فروقات عن سهيل الحسن من ناحية الوجه .
1 – من ناحية البدانة وامتلاء الوجه
2 – من ناحية شكل الأنف المختلف بين الشخصيتين السابقتين
3- من ناحية الدقن واطالتها وطريقة رسمها المختلفة بين كل منهم
4- حرص الشخصيتين الثانية والثالثة على ارتداء الطاقية العسكرية لإخفاء حالة الصلع الخفيف الواضحة في جبين سهيل الحسن الحقيقي

يحاول النظام من خلال تلك الشخصيات المزيفة الحفاظ على هيبة واثبات وجود النمر على قيد الحياة , لاسيما في خضم حالة الاحتقان والتشنج الحاصل في صفوف عناصر النظام وتحديدا بعد اطلاق عناصر من قوات النظام حملة بعنوان ((بدنا نتسرح)) وهم من العناصر الذين سيقوا الى الخدمة الالزامية في جيش الأسد بداية عام 2010 في الدورة ((102)) والتي تعتبر من أقدم الدورات خدمة في صفوف جيش النظام اذا تجاوزت مدة خدمتهم السبع سنوات …
وبعد كل هذه الأدلة التي سردناها يبقى السؤال :
هل يمتلك النظام شخصيات بديلة لكل رموز نظامه أم للنمر خصوصية مختلفة؟؟؟؟

سعد الحاج 

مواضيع متعلقة

اترك رداً