“ياسر التركي” قائد لواء تحرير ديرالزور

img

“ياسر التركي”

يوضح عن بعض التساؤلات، بخصوص البيان الذي صدر أمس، قائلاً:

“ريثما يتم اصدار بيان رسمي يشرح و يوضح كثير من الملابسات و التساؤلات التي تدور حول الحالة المدنية التي لاتنفصل عن التشكيل العسكري الجديد والتي عمل عليها طويلا حتى وصلت لمراحل تنظيمية ترتقي لتمثيل ديرالزور كمحافظة قدمت في سبيل حرية وكرامة الشعب السوري الغالي والنفيس

ثم رؤية لواء تحرير ديرالزور الحالية و المستقبلية و خطواته القادمة.

أود فقط الإجابة على بعض التساؤلات التي تكرر طرحها بعد اصدار البيان أمس.

لواء تحرير ديرالزور هدفه الأول توحيد فصائل مدينة ديرالزور ضمن مسمى واحد وقيادة واحدة وفقا” لمتطلبات المرحلة و قد تحقق ذلك بإذن الله بنسبة كبيرة.

لواء تحرير ديرالزور يقف على نفس المسافة من جميع المشاريع العسكرية على الأرض حتى تتضح الرؤية بشكل لا يقبل اللبس و لا يتعارض مع قيم ومبادئ ثورتنا وما يصبو اليه شعبنا بعد كل ما تعرض له في السنوات الأخيرة.

ينتقل اللواء فورا” إلى الجبهة التي تنطلق منها عملية تحرير ديرالزور مع أي مشروع عسكري لا تتعارض أهدافه مع أهداف اللواء المذكورة ضمن بيان التأسيس.

بعيدا عن المشاريع يعمل اللواء في الأيام القادمة على ترتيب وضعه الداخلي تنظيميا” واستقطاب اكبر عدد من المقاتلين من أبناء ديرالزور آخذا” بعين الاعتبار تسارع الأحداث”.

#الشرق_السوري

مواضيع متعلقة

اترك رداً