قرارات جديدة يفرضها تنظيم داعش على مستخدمي الانترنت ….

img

في ظل سياسة  التضييق على المدنيين في ريف ديرالزور الشرقي التي يمارسها تنظيم داعش من خلال إطباق حصار خانق عليهم ، اضاف التنظيم حلقة جديدة وهي تضييقه على  وسائل التواصل ومراقبتها …..
حيث  يعد الانترنت ابرزها فالانترنت هو الوسيلة الوحيدة والنافذة الوحيد التي يطل منها ابناء ديرالزور الى خارج مناطقهم…..
تنظيم داعش بدأ بسلسة من القرارات  بالتضييق على استخدام الانترنت , من خلال منع اقتناء جهاز نت في اي مكان الا من خلال رخصة ، والتي اقتصرت  على صالات نت محددة تم منح أصحابها رخص عمل وهي تخضع لرقابة التنظيم  من خلال مداهمة الصالات وتفتيش المشتركين والاطلاع على جوالاتهم وتفتيشها وسماع اتصالاتهم  بشكل شبه يومي , كما تابع هذه الاجراءات  في ظل حملة التضييق بإجبار اصحاب صالات النت على تقسيم الصالة الى  غرف صغيرة لكل مشترك تشبه كابينة الهاتف ليقوم عناصره بمداهمة  وتفتيش المشترك بشكل مفاجئ……
كذلك قام  بإجبار اصحاب الصالات على رفع تسعيرة ساعة النت من 200 الى 500 ليرة في خطوة لجعل المشترك عاجز عن الدخول لوقت طويل اذا يعتبر هذا السعر كبيرا مقارنه مع دخل الفرد وبالتالي التقليل من قدرة المواطن على الاتصال  ……

كذلك لايكاد يخلو يوم من مداهمة امنيي داعش لهذه الصالات بحجة حفظ الأمن ومتابعة العملاء حيث يقدر عددها بـ :
المياذين 6 صالات
والعشارة 3،
الشويط 3،
الدوير 2،
القورية 2،
محكان 2،
أبوكمال 7

كماقام التنظيم من خلال أمنييه باغلاق كافة صالات النساء بحجة اعطاء معلومات عن التنظيم  عن طريق النساء

كما اغلق كافة صالات  النت في ريف البوكمال( رجال و نساء)
#الشرق_السوري

مواضيع متعلقة

اترك رداً