الشرق السوري | المرأة الديرية .. حرة - الشرق السوري

المرأة الديرية .. حرة

img
الثوار لا ينكرون دور المرأة في الحراك الثوري والنضال والكفاح ضد النظام وضد الظلم والقهر والطغيان. ولكن طبيعتها وطبيعة المجتمع السوري المحافظ تقتضي بقاءها في منزلها.
شاركت المرأة السورية منذ بداية الحراك الثوري وقدمت العديد من الشهيدات والمعتقلات وكان لها دور بارز بالحراك السلمي
كان لطالبات الجامعة دور كبير بالمظاهرات السلمية في أوج التضييق الأمني وانتشار الشبيحة, وساهمن أيضاً في كتابة اللافتات ومساعدة الجرحى وإيواء المتظاهرين وتعريض حياتهن للخطر, والمرأة الديرية السورية لم تقص بعد بداية الحراك المسلح لأن واقع المرأة وبنية تركيبة جسدها لا يسمح لها بأن تكون بجلادة الرجل وقسوته وتحمل أعباء المعارك ومع ذلك بعضهن حمل السلاح إلى جانب الرجل
كذلك  شاركت بالعمل الاغاثي ومداواة الجرحى والأمور الإدارية والمدنية. ولم يكن للمرأة أي تقصير ولا يجب لأحد أن يلوم المرأة السورية بسبب طبيعة بلدنا المحافظ وطبيعة المجتمع التي تفرض عليها التزام بيتها وتربية أولادها
وترى بعض الناشطات أن الحراك النسائي ليس كافيا لتغيير حال المرأة وإن لعبت دورا أساسيا في هذه الثورة وترجح بأن يكون السبب المحافظة على مكتسبات الثورة السياسية وانشغال النظام الجديد عن دور المرأة وإهمالها.

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً